منظمة الصحة العالمية تطلب من الصين تفاصيل عن تفشي أمراض الجهاز التنفسي

تظهر شخصيات صغيرة أمام شعار منظمة الصحة العالمية الموضح في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في 11 فبراير 2022. رويترز/ دادو روفيك/ رسم توضيحي/ صورة أرشيفية الحصول على حقوق الترخيص

23 نوفمبر (تشرين الثاني) (رويترز) – طلبت منظمة الصحة العالمية من الصين تفاصيل بشأن زيادة أمراض الجهاز التنفسي ومجموعات من الالتهاب الرئوي لدى الأطفال، فيما وصفه مكتبها في الصين يوم الخميس بأنه اختبار “روتيني”.

عقد المسؤولون الصينيون من لجنة الصحة الوطنية مؤتمرا صحفيا يوم 13 نوفمبر للإبلاغ عن ارتفاع أمراض الجهاز التنفسي.

وأرجع المسؤولون الزيادة إلى تخفيف قيود كوفيد-19 وانتشار مسببات الأمراض المعروفة مثل الأنفلونزا والمفطورة الرئوية، وهي عدوى بكتيرية شائعة تصيب عادة الأطفال الأصغر سنا، والفيروس المخلوي التنفسي والفيروس الذي يسبب كوفيد-19.

واجهت كل من الصين ومنظمة الصحة العالمية تساؤلات حول شفافية الإبلاغ عن الحالات الأولى لـCOVID-19 التي ظهرت في مدينة ووهان بوسط الصين في أواخر عام 2019.

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الأربعاء إن مجموعات من بينها برنامج مراقبة الأمراض الناشئة أبلغت عن مجموعات من الالتهاب الرئوي غير المشخص بين الأطفال في شمال الصين. وقالت منظمة الصحة العالمية إنه من غير الواضح ما إذا كانت هذه الحالات مرتبطة بزيادة إجمالية في حالات التهابات الجهاز التنفسي التي أبلغت عنها السلطات الصينية سابقًا أو بحالات معزولة.

وقالت منظمة الصحة العالمية، من خلال الآلية الدولية لتنظيم الصحة، إنها طلبت معلومات وبائية وسريرية ونتائج مختبرية حول تفشي المرض المزعوم بين الأطفال.

طلبت الصين المزيد من المعلومات حول اتجاهات انتشار مسببات الأمراض المعروفة والعبء الواقع على أنظمة الرعاية الصحية. وقالت منظمة الصحة العالمية إنها على اتصال بالأطباء والعلماء من خلال الشراكات والشبكات الفنية القائمة في الصين.

READ  تساقط الثلوج مع رياح قوية يوم الاثنين

وقالت منظمة الصحة العالمية في الصين إنه من “الروتيني” طلب معلومات عن الزيادات في أمراض الجهاز التنفسي ومجموعات الالتهاب الرئوي بين الأطفال من الدول الأعضاء مثل الصين.

وقالت منظمة الصحة العالمية في الصين في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إن الوكالة العالمية قررت إصدار بيان بشأن الصين لتبادل المعلومات المتاحة بعد تلقي عدة استفسارات من وسائل الإعلام.

وفقًا للنص، لم يتم ذكر الالتهاب الرئوي غير المشخص في المؤتمر الصحفي الأسبوع الماضي، لكن أحد المتحدثين قال إن الجميع شعروا أن أمراض الجهاز التنفسي زادت هذا العام مقارنة بما كانت عليه قبل ثلاث سنوات.

وقال المتحدث إن المراقبة العالمية للميكوبلازما الرئوية كانت منخفضة خلال السنوات الثلاث الماضية، وأن الأوبئة كانت دورية، وتحدث كل ثلاث إلى سبع سنوات.

منذ منتصف أكتوبر، أبلغت منظمة الصحة العالمية عن زيادة في الأمراض الشبيهة بالأنفلونزا في شمال الصين مقارنة بالفترة نفسها من السنوات الثلاث السابقة.

وقالت إن الصين لديها أنظمة قائمة لجمع المعلومات حول اتجاهات الإصابة بالأمراض وإبلاغ تلك البيانات إلى منصات مثل النظام العالمي لمراقبة الأنفلونزا والاستجابة لها.

وفي الأيام الأخيرة، نشرت وسائل الإعلام في مدن مثل شيان في الشمال الغربي مقاطع فيديو لمستشفيات مليئة بالآباء والأطفال.

ونشر بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لأطفال يقومون بواجباتهم المدرسية أثناء تلقيهم الحقن الوريدية في المستشفى.

وبينما تسعى منظمة الصحة العالمية للحصول على مزيد من المعلومات، فإنها توصي بأن يعتمد الناس في الصين تدابير للحد من مخاطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

وتشمل هذه التدابير التطعيم، والابتعاد عن المرضى، والبقاء في المنزل عند المرض، وإجراء الاختبارات والرعاية الطبية، وارتداء الأقنعة المناسبة، وضمان التهوية الجيدة وغسل اليدين بانتظام.

(تغطية صحفية دينا بيسلي في لوس أنجلوس وأندرو سيلفر في شنغهاي – إعداد محمد للنشرة العربية) تحرير ستيفن كوتس، روبرت بيرزل

READ  انتشال جثة عامل البناء المفقود في انهيار الجسر الرئيسي: القيادة المشتركة

معاييرنا: مبادئ الثقة لطومسون رويترز.

الحصول على حقوق الترخيصيفتح علامة تبويب جديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *