مروحيات تابعة للبحرية الأمريكية تدمر زوارق للحوثيين في البحر الأحمر بعد محاولة اختطافها

تعليق على الصورة،

استجابت مروحيات السفينة يو إس إس أيزنهاور لنداء استغاثة ثانٍ من سفينة حاويات دنماركية خلال 24 ساعة.

البحرية الأمريكية تدمر “زوارق صغيرة” للحوثيين حاولت الصعود على متن سفينة حاويات في البحر الأحمر.

وقال الجيش الأمريكي إن أربع سفن من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن فتحت النار على السفينة ميرسك هانجتشو واقتربت على بعد أمتار من السفينة.

استجابت طائرات هليكوبتر من السفن الحربية الأمريكية القريبة لنداء استغاثة، وبعد إطلاق النار عليها، أغرقت ثلاثة قوارب “دفاعا عن النفس”.

قُتل الطاقم وفر القارب الرابع من المنطقة.

وقال متحدث باسم الحوثيين إن السفينة رفضت الرد على نداءات الإنذار وإن 10 من أفراد طاقمها لقوا حتفهم أو فقدوا بعد الحادث.

وتهاجم قوات الحوثيين السفن في البحر الأحمر منذ نوفمبر/تشرين الثاني، وشنت أكثر من 100 هجوم بطائرات مسيرة وصواريخ على السفن التي تمر عبر الممر الملاحي الرئيسي.

وكانت جماعة متمردة يمنية مدعومة من إيران قالت في وقت سابق إن الهجوم على السفن المتجهة إلى إسرائيل كان ردا على الحرب في غزة.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) إن السفينة التجارية المستهدفة، ميرسك هانغتشو، كانت مسجلة في سنغافورة وتملكها وتديرها شركة دنماركية.

هاجمت أربعة زوارق تابعة للحوثيين الساعة 06:30 بتوقيت اليمن (03:30 بتوقيت جرينتش) بأسلحة محملة وأسلحة صغيرة، على بعد 20 مترًا (66 قدمًا) من سفينة الحاويات، حيث “حاول الطاقم الصعود على متنها”. وذكرت القيادة المركزية أن طاقم السفينة أصدر نداء استغاثة وفتح فريق أمني النار.

استجابت حاملة الطائرات يو إس إس أيزنهاور القريبة والمروحيات المدمرة يو إس إس جرافلي لنداء المساعدة وتم إطلاق النار عليها “في مهمة لتوصيل مكالمات شفهية للقوارب الصغيرة”.

وقالت القيادة المركزية إن المروحيات “عادت للدفاع عن نفسها، وأغرقت ثلاثة من الزوارق الصغيرة الأربعة، مما أسفر عن مقتل طاقمها”. وأضافت أن القارب الرابع “غادر المنطقة” ولم تقع أضرار بأفراد أو معدات أمريكية.

وهذا هو الهجوم الثاني على هانغتشو خلال 24 ساعة، بعد استهداف السفينة يوم السبت. وقالت القيادة المركزية الأمريكية إن صواريخ مضادة للسفن أطلقت من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، وردت المدمرتان جرافلي ولابون.

وقالت ميرسك إن الهجوم وقع حوالي الساعة 17:30 بتوقيت جرينتش. وأكدت أن سفينتها “اصطدمت بجسم مجهول” لكن “لم تكن هناك أي علامة على حريق على متنها”.

توقفت شركة ميرسك، إحدى أكبر شركات الشحن في العالم، عن الإبحار عبر البحر الأحمر لمدة 48 ساعة.

ولم تبدأ الشركة في استخدام هذا الطريق إلا قبل أيام قليلة بعد أن بدأت الولايات المتحدة وحلفاؤها في حماية السفن في المنطقة.

وفي وقت سابق، أدت الهجمات الأخيرة على السفن إلى تحويل مسار سفنها إلى أطول طريق حول رأس الرجاء الصالح.

وقال أدميرال بالبحرية الأمريكية لوكالة أسوشييتد برس للأنباء إن الضربة الصاروخية التي وقعت يوم السبت كانت أول ضربة ناجحة منذ بدء الدورية العالمية في 18 ديسمبر.

وأفادت القيادة المركزية الأمريكية أنه تم إطلاق صاروخين مضادين للسفن على سفن البحرية الأمريكية من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون عندما استجابت السفن لنداء الاستغاثة.

وقالت القيادة المركزية إن المدمرة الأمريكية USS Gravely دمرت الصواريخ الباليستية القادمة، وهو “الهجوم غير القانوني” الثالث والعشرين الذي يشنه الحوثيون على سفينة دولية منذ 19 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقالت القيادة المركزية إن السفينة ميرسك هانغتشو كانت “صالحة للإبحار ولم تقع إصابات”.

بشكل منفصل، أبلغت المنظمة البحرية البريطانية (UKMTO) عن حادث في البحر الأحمر على بعد 55 ميلاً بحريًا (101 كم) جنوب غرب ميناء الحديدة اليمني.

وقالت المنظمة إن سفينة مجهولة أبلغت عن “دوي قوي مع وميض على مقدمة ميناء السفينة” وعدة انفجارات.

وذكر التقرير أنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع أضرار، كما تم الإبلاغ عن إصابة جميع أفراد الطاقم بأذى، مضيفًا أن السفينة فرت من المنطقة إلى أقرب ميناء.

أدى تصاعد هجمات الحوثيين خلال الأسابيع القليلة الماضية إلى دفع العديد من شركات الشحن، بما في ذلك ميرسك، إلى تحويل سفنها عن البحر الأحمر والإبحار حول القرن الأفريقي بدلاً من ذلك.

للوصول إلى قناة السويس المصرية – التي تربطها بالبحر الأبيض المتوسط ​​- يجب أن تمر السفن عبر مضيق باب المندب الصغير، قبالة ساحل المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية المدعومة من إيران قد قالت في السابق إنها لن تستهدف سوى السفن التجارية “المرتبطة بإسرائيل” ردا على الحرب في غزة، قائلين إن الهجمات كانت محاولة لوقف الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين.

وفي بيان يوم الأحد، قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون لنظيره الإيراني إن “طهران تشارك في مسؤولية ردع هذه الهجمات من خلال تقديم دعم طويل الأمد للحوثيين”.

عنوان مقطع الفيديو،

شاهد: نشر الحوثيون في اليمن مقطع فيديو في نوفمبر يظهر مسلحين يقومون بإسقاط سفينة شحن من طائرة هليكوبتر.

وفي مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس، قال نائب الأدميرال بالبحرية الأمريكية براد كوبر، إن الحوثيين لا يبدو أنهم ينهون هجماتهم “غير المسؤولة”، في ضوء قوة عمل بحرية جديدة مصممة لمكافحتهم.

وفي وقت سابق من شهر ديسمبر/كانون الأول، أطلقت الولايات المتحدة عملية “حارس الرخاء” – وهي تحالف دولي لحماية الشحن البحري في المنطقة.

وأضاف نائب الأدميرال كوبر أن 1200 سفينة تجارية مرت عبر البحر الأحمر منذ بدء العملية، ولم تتعرض أي منها لهجمات بطائرات بدون طيار أو هجمات صاروخية حتى يوم السبت.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إن الحوثيين نفذوا أكثر من 100 ضربة بطائرات مسيرة وصواريخ باليستية منذ نوفمبر/تشرين الثاني بعد إخطار فرقة العمل الدولية. وأضافت أن محاولات الهجوم استهدفت 10 سفن تجارية متصلة بأكثر من 35 دولة مختلفة.

ويعد البحر الأحمر أحد أهم الممرات الملاحية في العالم لأنه يربط أسواق أوروبا بآسيا.

وحذر محللون من أن الهجمات قد تؤدي إلى ارتفاع الأسعار لأنه أحد أهم الطرق لصادرات النفط والغاز الطبيعي المسال المنتج في الشرق الأوسط.

READ  جلسة استماع Oath Guards: يظهر السجل السري الفريق المقرر عقده في 6 يناير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *