رائدا فضاء ناسا بوتش ويلمور وسوني ويليامز يصلان إلى فلوريدا في أول رحلة فضائية مأهولة لشركة بوينغ.

كيب كانافيرال، فلوريدا (ا ف ب) – وصل رائدا فضاء ناسا المكلفان بأول رحلة فضائية بشرية لشركة بوينغ إلى منصة الإطلاق يوم الخميس، قبل أسبوع من موعد إطلاقهما المقرر.

سيعمل بوتش ويلمور وسوني ويليامز كطيارين اختباريين لكبسولة ستارلاينر التابعة لشركة بوينغ، والتي ستنطلق لأول مرة بعد سنوات من التأخير. وطاروا من هيوستن إلى مركز كينيدي للفضاء يوم الخميس.

ستنطلق ستارلاينر على متن صاروخ أطلس في 6 مايو/أيار، إلى محطة الفضاء الدولية في رحلة استكشافية مدتها أسبوع. وتحاول شركة بوينغ اللحاق بشركة SpaceX التي سترسل رواد فضاء إلى وكالة ناسا ابتداءً من عام 2020.

لم يكن أي منهم على متن رحلتي بوينغ التجريبيتين السابقتين لستارلاينر. أولاً، في عام 2019، لم أفعل إلى المحطة الفضائية بسبب البرمجيات وغيرها من المشاكل. بوينغ كرر العرض في عام 2022. وفي الآونة الأخيرة، الكبسولة كانت هناك مشكلة كان لا بد من إزالة مشاكل المظلة والشريط القابل للاشتعال.

أصر ويلمور على أنها كانت رحلة تجريبية.

وقال للصحفيين “هل نتوقع أن تسير الأمور على ما يرام؟ هذه أول رحلة بشرية للمركبة الفضائية. أنا متأكد من أننا سنكتشف الأمور”. لهذا السبب نفعل هذا.

استأجرت وكالة ناسا SpaceX و Boeing قبل عقد من الزمن. ولا تزال وكالة الفضاء مهتمة بالحصول على كبسولات من شركتين متنافستين لروادها، حتى لو تم إخراج المحطة الفضائية من الخدمة بحلول عام 2030.

وأشار ويلمور إلى أن “هذا مهم للغاية”.

كان ويلمور وويليامز أول رائدي فضاء يركبان صاروخ أطلس منذ مشروع ميركوري التابع لناسا في أوائل الستينيات.

___

تتلقى وكالة أسوشيتد برس الدعم من قسم الصحة والعلوم في مجموعة الإعلام العلمي والتعليمي التابعة لمعهد هوارد هيوز الطبي. AP هي المسؤولة الوحيدة عن جميع المحتويات.

READ  يواجه مجلس إدارة OpenAI ثورة متزايدة ضد الإطاحة بسام ألتمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *