تقول وكالة الطاقة الدولية إن صناعة النفط والغاز يجب أن تتخلى عن عزل الكربون كحل لتغير المناخ

يتم تشغيل منشأة جورجون للغاز الطبيعي المسال (LNG) واحتجاز الكربون وتخزينه (CCS) من قبل شركة شيفرون في جزيرة بارو، أستراليا، في 24 يوليو 2023.

بلومبرج | بلومبرج | صور جيدة

قال رئيس وكالة الطاقة الدولية، الخميس، إن صناعة النفط والغاز يجب أن تتخلى عن “الوهم” بأن تكنولوجيا احتجاز الكربون هي حل لتغير المناخ، وأن تستثمر المزيد في الطاقة النظيفة.

وقال فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية: “يجب على الصناعة أن تساعد بشكل حقيقي في تلبية احتياجات العالم من الطاقة وتحقيق الأهداف المناخية – مما يعني التخلي عن الوهم القائل بأن احتجاز كميات هائلة من الكربون هو الحل”. تقرير قبيل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في دبي الأسبوع المقبل.

وتقوم هذه التقنية بالتقاط ثاني أكسيد الكربون الناتج عن العمليات الصناعية وتخزينه تحت الأرض قبل أن تدخل الانبعاثات إلى الغلاف الجوي.

بينما تتصارع شركات النفط والغاز مع دورها في التحول إلى الطاقة النظيفة، يراجع بيرول دور الصناعة في التحول إلى اقتصاد صافي انبعاثات الكربون بحلول عام 2050 في تقرير وكالة الطاقة الدولية.

ووفقا لبرول، فإن 1% فقط من الاستثمار العالمي في الطاقة النظيفة يأتي من شركات النفط والغاز. وكتب رئيس وكالة الطاقة الدولية أن التحول الناجح للطاقة النظيفة يتطلب من الصناعة تقليص عمليات النفط والغاز، وليس توسيعها، ومواجهة “الواقع غير المريح”.

وكتب برول: “بما أنه يتعين على جميع منتجي النفط والغاز خفض الانبعاثات الناجمة عن عملياتهم الخاصة، بما في ذلك تسرب غاز الميثان وإحراقه، فإن دعوتنا للعمل واسعة للغاية”.

ووفقاً لتقرير وكالة الطاقة الدولية، يجب استثمار 50% من الإنفاق الرأسمالي في مشاريع الطاقة النظيفة بحلول عام 2030 لتحقيق هدف الحد من تغير المناخ عند 1.5 درجة مئوية. سيتم توجيه حوالي 2.5% من الإنفاق الرأسمالي في الصناعة نحو الطاقة النظيفة بحلول عام 2022.

READ  تعرض نجم فيلم "بيفرلي هيلز 90210" إيان جيرنج لهجوم من سائقي الدراجات النارية في لوس أنجلوس

ووفقا للتقرير، فإن أحد المخاطر الرئيسية لتحول الطاقة هو الاعتماد المفرط على احتجاز الكربون. يعد احتجاز الكربون ضروريًا لتحقيق صافي انبعاثات صفرية في بعض القطاعات، ولكن لا ينبغي استخدامه كوسيلة للحفاظ على الوضع الراهن، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية.

ووفقا لوكالة الطاقة الدولية، في ظل التوقعات الحالية لاستهلاك النفط والغاز، للحد من تغير المناخ إلى 1.5 درجة مئوية، يجب احتجاز 32 مليار طن من الكربون لاستخدامها أو تخزينها بحلول عام 2050.

وستتطلب التكنولوجيا اللازمة 26 ألف تيراواط ساعة من الكهرباء لتشغيلها في عام 2050، أي أكثر من إجمالي الطلب العالمي في عام 2022، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية.

ويقول التقرير إن الاستثمارات السنوية ستكون مطلوبة بقيمة 3.5 تريليون دولار من الآن وحتى منتصف القرن، وهو ما يعادل تقريبًا الإيرادات السنوية لصناعة النفط والغاز بأكملها في السنوات الأخيرة.

مثل شركات النفط الأمريكية الكبرى اكسون موبيل و شيفرون فهي تستثمر المليارات في تكنولوجيا احتجاز الكربون والهيدروجين، في حين تركز الشركات الأوروبية الكبرى شل وبي بي بشكل أكبر على مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

تعمل إكسون وشيفرون على مضاعفة جهودها في مجال الوقود الأحفوري من خلال صفقات ضخمة. وتشتري شركة إكسون شركة بايونير ريسورسز مقابل ما يقرب من 60 مليار دولار، بينما تشتري شركة شيفرون شركة هيس مقابل 53 مليار دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *