بوتين في الصين: شي جين بينغ يستقبل الرئيس الروسي

بكين (ا ف ب) – استقبل الرئيس الصيني شي جين بينغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس في مستهل زيارة دولة تستغرق يومين. هجوم جديد وفي أوكرانيا، يسلط هذا الضوء على العلاقة الوثيقة بين القادة المستبدين.

بعد بزوغ فجر بوتين، تم الترحيب بشي جين بينج مع مرتبة الشرف العسكرية الكاملة في قاعة الشعب الكبرى، المقر الكبير للهيئة التشريعية الاحتفالية التي تقع في ميدان السلام السماوي في قلب العاصمة بكين.

وفي اجتماعهما التالي، هنأ شي بوتين على انتخابه الولاية الخامسة في منصبه ويصادف هذا الذكرى السنوية الـ75 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الاتحاد السوفييتي السابق وجمهورية الصين الشعبية في عام 1949 بعد وصولهما إلى السلطة في حرب أهلية. ولا يواجه بوتن معارضة ذات مصداقية في الانتخابات الرئاسية، ومثله كمثل شي جين بينج، فهو ليس متراخيا. نشر أي خطط للخلفاء المحتملين.

وقال شي إن البلدين يطوران علاقاتهما “كجيران جيدين وأصدقاء جيدين وشركاء جيدين”، وفقا لإذاعة CCTV الحكومية، مكررا التزامهما بعلاقة “بلا حدود” ستوقعها روسيا بالكامل بحلول عام 2022. غزو ​​أوكرانيا.

ومنذ ذلك الحين، أصبحت روسيا معتمدة اقتصاديًا على الصين، حيث أدت العقوبات الغربية إلى منع الوصول إلى جزء كبير من النظام التجاري الدولي.

ونقلت وكالة أنباء ريا نوفوستي الروسية الرسمية عن بوتين قوله إن العلاقات الروسية الصينية “ليست موجهة ضد أحد”. واليوم يعد تعاوننا في الشؤون العالمية أحد عوامل الاستقرار الرئيسية على الساحة الدولية.

وأشاد بوتين بمبادرة “حزام واحد وطريق واحد” التي تسعى إلى بناء الطرق والموانئ ومحطات الطاقة وغيرها من البنية التحتية لربط الصين بجيرانها واستيعاب الإنتاج الصناعي الصيني في وقت يتراجع فيه الطلب المحلي.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يترأس أعضاء حكومته الجديدة في الكرملين في موسكو ، روسيا ، الثلاثاء 14 مايو 2024.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يترأس أعضاء حكومته الجديدة في الكرملين في موسكو ، روسيا ، الثلاثاء 14 مايو 2024.

ملف – الرئيس الصيني شي جين بينغ يتحدث خلال المرطبات في مأدبة عشاء رسمية في قصر الإليزيه في باريس، الاثنين 6 مايو 2024.  قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن نظامه مستعد لإجراء محادثات بشأن الصراع في أوكرانيا.  زيارة إعلامية إلى بكين، الحليف الذي دعم موسكو في غزو واسع النطاق لجارتها.  (ا ف ب، ملف عبر لودوفيك مارين، بول)

ملف – الرئيس الصيني شي جين بينغ يتحدث خلال المرطبات في مأدبة عشاء رسمية في قصر الإليزيه في باريس، الاثنين 6 مايو 2024. قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن نظامه مستعد لإجراء محادثات بشأن الصراع في أوكرانيا. زيارة إعلامية إلى بكين، الحليف الذي دعم موسكو في غزو واسع النطاق لجارتها. (ا ف ب، ملف عبر لودوفيك مارين، بول)

ونقل عن بوتين قوله “إن تعاوننا في الشؤون العالمية يعد اليوم أحد عوامل الاستقرار الرئيسية على الساحة الدولية”. ولم يشر التقرير إلى الحرب في أوكرانيا، التي أودت بحياة عشرات الآلاف دون أن يلوح في الأفق أي حل.

READ  صوتت إستونيا في اختبار انتخابي لحكومة موالية لكييف

وقبيل الزيارة، قال بوتين في مقابلة مع وسائل إعلام صينية إن الكرملين مستعد لإجراء محادثات بشأن الصراع في أوكرانيا. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن بوتين قوله: «نحن مستعدون للحوار بشأن أوكرانيا، لكن مثل هذه المحادثات يجب أن تأخذ في الاعتبار مصالح جميع الدول المشاركة في الصراع، بما في ذلك بلادنا».

وتأتي زيارة الرئيس الروسي في الوقت الذي تشن فيه قوات بلاده هجوما في منطقة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا، والذي بدأ في أهم توغل حدودي منذ بدء الغزو واسع النطاق الأسبوع الماضي، مما أجبر ما يقرب من 8000 شخص على الفرار من منازلهم.

دخلت الحرب المستمرة منذ عامين مرحلة حرجة بالنسبة للجيش الأوكراني المنهك، مع جهود موسكو للبناء على مكاسبها في منطقة دونيتسك القريبة. في انتظار العناصر الجديدة الصواريخ المضادة للطائرات وقذائف المدفعية من الولايات المتحدة.

وقال بوتين، بحسب وكالة شينخوا، “لم نرفض قط التفاوض”. وأضاف: “نريد حلاً شاملاً ومستقراً وعادلاً لهذا الصراع بالوسائل السلمية. نحن مستعدون للحوار بشأن أوكرانيا، لكن مثل هذه المحادثات يجب أن تأخذ في الاعتبار مصالح جميع البلدان المشاركة في الصراع، بما في ذلك دولتنا”.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن استعادة وحدة أراضي أوكرانيا ستشمل انسحاب القوات الروسية، والإفراج عن جميع السجناء، ومحاكمة المسؤولين عن العدوان، وضمانات أمنية لأوكرانيا.

وتقول الصين إنها تتخذ موقفا محايدا في الصراع، لكنها أيدت مزاعم موسكو بأن الغرب استفز روسيا لمهاجمة أوكرانيا، على الرغم من اعتراف بوتين علنا ​​بهجومه على حدود روسيا القديمة.

وألقى بوتين باللوم على الغرب في فشل المحادثات في الأسابيع الأولى من الحرب وأشاد بخطة السلام الصينية في أوكرانيا والتي ستسمح لموسكو بتعزيز مكاسبها الإقليمية.

وأضاف أن “بكين تقترح إجراءات عملية وبناءة لتحقيق السلام من خلال تقليل التأثير السلبي للصراع على الاقتصاد العالمي وتجنب التصعيد المستمر للمصالح والتوترات الخاصة”.

READ  المرافعات أمام المحكمة العليا في قضية أعمال الشغب في 6 يناير

وقال بوتين إن الاقتراح الصيني الذي رفضته أوكرانيا والغرب في عام 2023 يمكن أن “يضع الأساس لعملية سياسية ودبلوماسية تأخذ في الاعتبار مخاوف روسيا الأمنية وتسهم في تحقيق سلام طويل الأمد ومستقر”.

وقال الكرملين في بيان إنه خلال محادثاتهما هذا الأسبوع، سيناقش بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ بالتفصيل مجموعة كاملة من القضايا المتعلقة بالشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي، وسيحددان اتجاهات جديدة لمزيد من تطوير التعاون. روسيا والصين وهناك تبادل واسع النطاق لوجهات النظر حول القضايا الدولية والإقليمية الأكثر إلحاحا.

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف أمام مجلس الاتحاد بالبرلمان الروسي يوم الثلاثاء إن موسكو وبكين “مهتمتان بشكل موضوعي بالحفاظ على تقدمنا ​​في الجهود الرامية إلى إقامة نظام عالمي أكثر عدلا وديمقراطية”.

وأضاف أن “روسيا والصين ليستا وحدهما في جهودهما لإصلاح النظام الدولي وإقامة نظام عالمي متعدد الأطراف”.

وأشار لافروف إلى أن “الثنائي بين موسكو وبكين يلعب دورا متوازنا مهما في الشؤون العالمية”، مضيفا أن “الزيارة المرتقبة للرئيس الروسي (إلى الصين) ستعزز عملنا المشترك”.

وقد طورت موسكو علاقات وثيقة بشكل متزايد مع بكين. ومع استمرار الحرب للعام الثالث، حولت معظم صادراتها من الطاقة إلى الصين واعتمدت على الشركات الصينية لاستيراد مكونات عالية التقنية للصناعات العسكرية الروسية لتجنب العقوبات الغربية.

كما تعززت العلاقات العسكرية بين روسيا والصين. وأجرتا سلسلة من المناورات الحربية المشتركة في السنوات الأخيرة، بما في ذلك مناورات بحرية ودوريات لقاذفات بعيدة المدى فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي. كما تم إرسال قوات برية روسية وصينية إلى حدود الدولة الأخرى لإجراء تدريبات مشتركة.

وتظل الصين سوقًا رئيسيًا للجيش الروسي، في حين تعمل على توسيع صناعاتها الدفاعية المحلية بشكل كبير، بما في ذلك بناء حاملات الطائرات والغواصات النووية.

READ  إعلانات مباشرة: حرب روسيا في أوكرانيا

وكان بوتين قد قال في وقت سابق إن روسيا تتقاسم تقنيات عسكرية حساسة للغاية مع الصين، مما ساعدها على زيادة قدراتها الدفاعية بشكل كبير. وفي أكتوبر/تشرين الأول 2019، أشار إلى أن روسيا تساعد الصين على تطوير نظام إنذار مبكر للكشف عن إطلاق الصواريخ الباليستية – وهو نظام يتضمن رادارًا أرضيًا وأقمارًا صناعية لا تمتلكها سوى روسيا والولايات المتحدة.

___

تقارير بودين من تايبيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *