الصين والفلبين مزاعم تجارية بشأن نزاع بحر الصين الجنوبي

صورة من الملف: علم فلبيني يرفرف من PRP Sierra Madre، وهي سفينة بحرية فلبينية رست على الشاطئ منذ عام 1999 وأصبحت وحدة عسكرية فلبينية في منطقة Second Thomas Shoal المتنازع عليها، وهي جزء من جزر سبراتلي في بحر الصين الجنوبي، في 29 مارس . 2014. رويترز/إريك دي كاسترو/صورة ملف/صورة ملف الحصول على حقوق الترخيص

  • الصراع بين الصين والفلبين هو أحدث صراع بحري
  • خفر السواحل الصيني يقول إنه اعترض السفن الفلبينية “بشكل قانوني”
  • وتقول فرقة العمل في مانيلا إن الصراع يعرض العمال الفلبينيين للخطر
  • السفير الأمريكي يدين تحرك الصين ويقدم الدعم لمانيلا

بكين/مانيلا (رويترز) – منعت سفنا صينية يوم الأحد زوارق فلبينية من نقل الإمدادات للقوات هناك، في أحدث حلقة من سلسلة مناوشات بحرية، في حين تبادلت الصين والفلبين الاتهامات بحدوث تصادم في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

وفي الأشهر الأخيرة، قامت الدولتان بالعديد من المناوشات في بحر الصين الجنوبي، خاصة بالقرب من منطقة سكند توماس شول المتنازع عليها، وهي جزء من جزر سبراتلي.

أرسلت الفلبين إمدادات إلى القوات المتمركزة على متن سفينة نقل صدئة تعود إلى حقبة الحرب العالمية الثانية كانت تستخدم كموقع على المياه الضحلة، مما دفع خفر السواحل الصيني إلى إرسال سفن لاعتراض مهام الإمداد المتكررة.

وفي الحادث الذي وقع في وقت مبكر من صباح الأحد، قال خفر السواحل الصيني إن هناك “تصادما طفيفا” بين إحدى سفنه وقارب فلبيني، في حين منع خفر السواحل “قانونيا” القارب من نقل “مواد بناء غير قانونية” إلى السفينة الحربية.

وردت مانيلا بإدانة “بشدة” “المناورات الاعتراضية الخطيرة” التي قامت بها السفينة الصينية.

وقالت فرقة العمل مانيلا المعنية بغرب بحر الفلبين في بيان إن “تصرفات الصين الخطيرة والمتهورة وغير القانونية” هي “ضد سيادة الفلبين وحقوقها السيادية وولايتها القضائية”.

READ  وحكم القاضي بإمكانية إجراء انتخابات مجلس الشيوخ في جورجيا يوم السبت 26 نوفمبر

وتطالب بكين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريبًا، بما في ذلك أجزاء من المناطق الاقتصادية الخالصة لبروناي وإندونيسيا وماليزيا والفلبين وفيتنام. وفي عام 2016، قضت محكمة التحكيم الدائمة بأن ادعاءات الصين ليس لها أي أساس قانوني.

وقالت وزارة الخارجية الصينية يوم الأحد “إن الصين تمارس قدرا كبيرا من ضبط النفس والصبر بشأن هذه القضية”.

وقالت الوزارة في بيان إن الصين حافظت منذ فترة طويلة على علاقات قوية مع مانيلا، لكنها تجاهلت حسن نوايا الصين.

وأضافت أن الصين ستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة وفقا للقوانين المحلية والدولية لحماية سيادتها الإقليمية.

نبضات خطيرة

وقفت الولايات المتحدة إلى جانب الفلبين وعرضت دعم حليفتها. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان يوم الأحد إن تصرفات الصين في بحر الصين الجنوبي تمثل “مضايقات” متكررة وإنها “خطيرة وغير قانونية”.

كما أعربت السفارتان الكندية واليابانية في مانيلا عن دعمهما للفلبين وحذرتا من الصراع. وقال لوك فيرون، سفير الاتحاد الأوروبي: “هذه الحوادث المتكررة والمتفاقمة خطيرة ومقلقة للغاية”.

وتدهورت علاقات مانيلا مع بكين في عهد الرئيس فرديناند ماركوس جونيور، الذي عزز التواصل العسكري مع واشنطن منذ توليه منصبه العام الماضي. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في مايو/أيار إنها ستدافع عن الفلبين إذا تعرض خفر السواحل التابع لها لهجوم “في مكان ما في بحر الصين الجنوبي”.

وفي الأسبوع الماضي، طالب الجيش الفلبيني بإنهاء تصرفات الصين “الخطيرة والهجومية” بعد أن تعقبت سفينة بحرية صينية وحاولت قطع الطريق على سفينة بحرية فلبينية كانت تقوم بمهمة إعادة إمداد.

وقالت مانيلا إن الاصطدام وقع يوم الأحد أثناء مهمة إعادة إمداد روتينية لقارب تعاقدت معه القوات المسلحة الفلبينية.

وفي حادث آخر خلال نفس مهمة إعادة الإمداد، صدمت سفينة حربية بحرية صينية جانب الميناء التابع لخفر السواحل الفلبيني.

READ  وفاة صحفي كرة القدم البارز جرانت وول عن 49 عاما في مونديال قطر

وقالت فرقة العمل إن تصرفات سفينة خفر السواحل الصينية “أعاقت سلامة طاقم” القارب الفلبيني.

وقال خفر السواحل الصيني في بيان إن السفينة الفلبينية “تعمدت إثارة المشاكل” من خلال تجاهل التحذيرات المتكررة وتجاوز منحنى السفينة الصينية، مما تسبب في الاصطدام.

وقال خفر السواحل إن “سلوك الفلبين ينتهك بشكل صارخ القواعد الدولية لتجنب الصراعات في البحر ويهدد السلامة الملاحية لسفننا”.

هبطت مانيلا بالسفينة الحربية BRP Sierra Madre في عام 1999 كجزء من مطالبتها السيادية بالسفينة Thomas Shoal الثانية، والتي تقع داخل منطقتها الاقتصادية الخالصة التي يبلغ طولها 200 ميل.

(تغطية صحفية إيثان وانج وبرنارد أور وريان وو في بكين وإنريكو ديلا كروز في مانيلا – إعداد محمد للنشرة العربية – إعداد محمد للنشرة العربية) شارك في التغطية كانيشكا سينغ في واشنطن – إعداد محمد للنشرة العربية تحرير لينكولن فيست وباربرا لويس وجيسون نيلي

معاييرنا: مبادئ الثقة لطومسون رويترز.

الحصول على حقوق الترخيصيفتح علامة تبويب جديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *