إسرائيل تكثف هجومها على جنوب غزة؛ الولايات المتحدة والأمم المتحدة لحماية المدنيين

  • التطورات الأخيرة:
  • القوات الإسرائيلية تقتل شخصاً في الضفة الغربية
  • وتقول إسرائيل إن ثلاثة من جنودها قتلوا في القتال في غزة يوم الاثنين
  • إسرائيل تدرس ملء أنفاق غزة بمياه البحر لطرد مقاتلي حماس – وول ستريت جورنال

غزة، ديسمبر. غزة (رويترز) – واصلت القوات الإسرائيلية قصفها الجوي والبري على جنوب قطاع غزة مما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين رغم الدعوات المتكررة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة لحماية المدنيين.

وردا على سؤال يوم الاثنين حول ارتفاع عدد القتلى منذ وقف إطلاق النار يوم الجمعة بين إسرائيل وحماس، قالت الولايات المتحدة، أقرب حلفاء إسرائيل، إنه من السابق لأوانه القول ما إذا كانت إسرائيل تفعل ما يكفي لحماية المدنيين وتوقعت عدم قيام إسرائيل بالهجوم. تم تحديدها على أنها آمنة.

وقال سكان وصحفيون على الأرض إن الغارات الجوية الإسرائيلية المكثفة في جنوب المنطقة الساحلية المكتظة بالسكان شملت مناطق طلبت إسرائيل من الناس اللجوء إليها.

وفي الأمم المتحدة، ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس إسرائيل الامتناع عن اتخاذ المزيد من الإجراءات التي من شأنها أن تؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل في غزة التي تديرها حماس وتجنيب المدنيين المزيد من المعاناة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: “الأمين العام يشعر بقلق عميق إزاء تجدد القتال بين إسرائيل وحماس… إذا صدرت أوامر للناس بالمغادرة، فلن يكون هناك مكان آمن يذهبون إليه، ناهيك عن البقاء على قيد الحياة”.

وسيطرت إسرائيل على جزء كبير من شمال غزة في نوفمبر/تشرين الثاني، وسرعان ما توغلت في الجنوب منذ انهيار وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعا يوم الجمعة.

وقال الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي حليفة حماس إن مقاتليه يخوضون اشتباكات عنيفة مع جنود إسرائيليين شمال وشرق مدينة خان يونس الرئيسية بجنوب قطاع غزة.

READ  نتائج مباراة رايان جارسيا وخافيير فورتونا ، بث مباشر للقتال

وقال سكان إن الدبابات الإسرائيلية عبرت الحدود إلى غزة وقطعت الطريق الرئيسي بين الشمال والجنوب. وقال الجيش الإسرائيلي إن الطريق المركزي شمال خان يونس كان “منطقة حرب” وهو مغلق الآن.

وقالت إسرائيل يوم الثلاثاء إن ثلاثة من جنودها قتلوا في القتال في غزة يوم الاثنين فيما وصفته الإذاعة العسكرية بأنه يوم قتال عنيف مع نشطاء حماس. وقد قُتل 78 جندياً منذ بدء الاحتلال البري لغزة.

وشنت إسرائيل هجومها لتدمير حماس ردا على هجوم عبر الحدود شنه مسلحون من حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول على بلدات حدودية وكيبوتسات ومهرجان موسيقي. وقتل المسلحون 1200 شخص واحتجزوا 240 رهينة، وفقاً للحسابات الإسرائيلية – وهو أسوأ يوم في تاريخ إسرائيل الذي يبلغ 75 عاماً.

وفي الحرب التي استمرت ثمانية أسابيع، قُتل ما لا يقل عن 15899 فلسطينيًا، 70% منهم من النساء أو تحت سن 18 عامًا، وفقًا لوزارة الصحة في غزة.

مساعدات الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين في غزة وقال فيليب لازاريني، مدير وكالة الأونروا، إن استئناف إسرائيل للعمليات العسكرية يكرر “فظائع الأسابيع الماضية” من خلال نزوح النازحين السابقين واكتظاظ المستشفيات وخنق العمل الإنساني. لعناصر محدودة.

وأضاف “قلنا ذلك مرارا وتكرارا. وسنقول ذلك مرة أخرى. لا يوجد مكان آمن في غزة، سواء في الجنوب أو في الجنوب الغربي، في رفح أو في أي مكان في ما يسمى بـ”المنطقة الآمنة” من جانب واحد”. قال.

وكرر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس دعوته إسرائيل لحماية البنية التحتية المدنية والمدنية، بما في ذلك المستشفيات.

وكتب يوم الاثنين على تويتر تحت اسم X: “تلقت منظمة الصحة العالمية إشعارًا من الجيش الإسرائيلي بإزالة إمداداتنا من مستودعنا الطبي في جنوب غزة خلال 24 ساعة، لأن العمليات البرية ستجعله غير صالح للاستخدام”.

نزحت في منطقة مزدحمة

لقد فر 80% من سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة من منازلهم خلال الحرب التي استمرت ثمانية أسابيع.

وأمرت إسرائيل يوم الاثنين الفلسطينيين بمغادرة أجزاء من خان يونس والتوجه نحو ساحل البحر الأبيض المتوسط ​​ومدينة رفح القريبة من الحدود المصرية.

وحزم سكان غزة اليائسون في خان يونس أمتعتهم وتوجهوا إلى رفح. وكان معظمهم من الحجاج الذين مروا بالمباني المدمرة في موكب مهيب وسلمي.

وفي واشنطن قال متحدث باسم وزارة الخارجية إن سعي إسرائيل إلى عمليات إجلاء في مناطق مستهدفة وليس مدن بأكملها يعد “تحسنا”.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جاك سوليفان إن واشنطن تتوقع من إسرائيل الامتناع عن مهاجمة المناطق في غزة التي تم تحديدها على أنها مناطق “ممنوعة الضرب”.

وقال إن الولايات المتحدة ناقشت مع إسرائيل المدة التي يجب أن تستمر فيها الحرب مع حماس، لكنه رفض تحديد إطار زمني.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير إن الأمر استغرق وقتا لإصدار أوامر بعمليات إجلاء أكثر دقة للحد من سقوط ضحايا من المدنيين، لكن إسرائيل لا يمكنها استبعاد ذلك تماما.

وقال المسؤول: “نحن لم نبدأ هذه الحرب. نأسف لسقوط ضحايا من المدنيين، لكن إذا كنت تريد مواجهة الشر، عليك أن تتحرك”.

وتم إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة احتجزتهم حماس المدعومة من إيران خلال وقف إطلاق النار الذي استمر سبعة أيام الشهر الماضي. وبينما لا يزال هناك 137 رهينة في غزة، يقول مسؤولون إسرائيليون إن سبعة مدنيين وعقيدًا في الجيش قتلوا في الأسر.

READ  أبقى البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة عند 4% منذ نهاية الانقسام

وتقول وزارة الصحة في غزة إن نحو 900 فلسطيني استشهدوا منذ انتهاء وقف إطلاق النار يوم الجمعة.

وتتهم إسرائيل حماس بتعريض المدنيين للخطر في المناطق المدنية، بما في ذلك الأنفاق التي لا يمكن تدميرها إلا بالقنابل الكبيرة. ونفت حماس القيام بذلك.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الاثنين أن إسرائيل قامت بتجميع نظام من الأنابيب يمكن استخدامه لإغراق أنفاق حماس، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين.

ومن غير الواضح ما إذا كانت إسرائيل ستفكر في استخدام خطوط الأنابيب قبل إطلاق سراح جميع الرهائن.

وفي الضفة الغربية، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، فلسطينيا وأصابت آخر بجروح خطيرة في مناطق مختلفة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في رام الله.

(تغطية صحفية محمد سالم في غزة ومايان لوبل وآري رابينوفيتش وإميلي روز في القدس وماجي فيج في بيروت وأندرو ميلز في الدوحة – إعداد محمد سالم للنشرة العربية) بقلم حميرة باموك وستيفن كوتس؛ تحرير لينكولن فيست وكيم كوجيل

معاييرنا: مبادئ الثقة في طومسون رويترز.

الحصول على حقوق الترخيصيفتح علامة تبويب جديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *