إسرائيل تقصف شمال قطاع غزة مع تصعيد الهجوم البري

  • التطورات الأخيرة
  • وتهاجم إسرائيل شمال قطاع غزة بضربات جوية ومدفعية مكثفة
  • وتظهر الصور القوات الإسرائيلية في عمق قطاع غزة
  • ويقول المكتب الإعلامي في غزة إن 116 طبيبا و35 صحفيا قتلوا منذ اندلاع الصراع
  • بايدن يحث نتنياهو على حماية المدنيين وزيادة المساعدات الإنسانية

غزة (رويترز) – أبلغ الفلسطينيون في شمال قطاع غزة عن ضربات جوية وقصف مدفعي مكثف في وقت مبكر من يوم الاثنين مع توغل القوات الإسرائيلية في القطاع بهجوم بري مدعوم بالدبابات، مما أثار دعوات دولية لحماية المدنيين.

أفادت وسائل إعلام فلسطينية أن غارات جوية إسرائيلية قصفت مناطق قريبة من مستشفيي الشفاء والقدس بمدينة غزة، كما اشتبك مسلحون فلسطينيون مع القوات الإسرائيلية في المنطقة الحدودية شرق خان يونس.

ولم يكن لدى حماس أو الجيش الإسرائيلي أي تعليق على الاشتباكات التي وقعت في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين. ولم تتمكن رويترز من تأكيد هذه التقارير.

وجاءت الانفجارات بعد ساعات من نشر إسرائيل صورا لدبابات في الضفة الغربية على طول الحدود الفلسطينية، في إشارة إلى محاولة محتملة لتطويق المدينة الرئيسية في غزة.

وتظهر بعض الصور المنشورة على الإنترنت جنودا إسرائيليين يلوحون بالعلم الإسرائيلي في عمق غزة. ولم تتمكن رويترز من التحقق من الصور.

في “المرحلة الثانية” التي أعلنتها إسرائيل من حربها المستمرة منذ ثلاثة أسابيع ضد مقاتلي حماس المدعومين من إيران، تحركت القوات التي عزلت الفلسطينيين في الظلام وتم حمايتها إلى حد كبير عن الرأي العام بسبب انقطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية.

وقالت شركة بالتل للاتصالات إن انقطاع الهاتف والإنترنت تراجع على ما يبدو يوم الأحد، لكن الغارات الجوية الإسرائيلية عطلت مرة أخرى خدمة الإنترنت والهاتف في أجزاء من المناطق الشمالية في القطاع، التي تضم مراكز قيادة حماس. وقد أعاقت هذه الانقطاعات بشدة عمليات إنقاذ ضحايا القصف الإسرائيلي.

READ  سوق الأسهم اليوم: تحديثات حية

وتم الإعلان عن الغارات القريبة من المستشفيات بعد أن قال الهلال الأحمر الفلسطيني يوم الأحد إنه تلقى تحذيرات من السلطات الإسرائيلية بإخلاء مستشفى القدس على الفور، الذي يؤوي حوالي 14 ألف شخص.

واتهمت إسرائيل حماس بإقامة مراكز قيادة وبنية تحتية عسكرية أخرى في مستشفيات غزة، وهو ما تنفيه الحركة.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إن حوالي 50 ألف شخص لجأوا إلى مستشفى الشفاء، وأنهم قلقون بشأن التهديدات الإسرائيلية للمنشأة.

وشددت إسرائيل حصارها وقصفت غزة منذ أن عبر نشطاء حماس الحدود إلى إسرائيل في 7 أكتوبر. ويقول مسؤولون إسرائيليون إن المسلحين قتلوا نحو 1400 شخص واحتجزوا ما لا يقل عن 239 رهينة.

يدعو للإيقاف

وتزامنت الهجمات الإسرائيلية المتصاعدة مع تزايد الصرخات الدولية من أجل “هدنة إنسانية” للسماح بالمساعدات.

وقال مصدر مقرب من المحادثات لرويترز إن المحادثات التي تتوسط فيها قطر بين إسرائيل وحماس استمرت يوم الأحد وتضمنت مناقشات بشأن إطلاق سراح الرهائن.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن حماس تريد هدنة إنسانية لمدة خمسة أيام للعمليات الإسرائيلية للسماح بدخول الأسلحة والوقود إلى قطاع غزة المحاصر مقابل إطلاق سراح جميع المدنيين المحتجزين كرهائن.

ووفقا للحكومة الإسرائيلية، فإن أكثر من نصف الرهائن لدى حماس يحملون جوازات سفر أجنبية من 25 دولة، بما في ذلك 54 مواطنا تايلانديا.

ومن المقرر أن يقدم مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين إحاطة بشأن الوضع الإنساني في غزة. وفشلت المنظمة المكونة من 15 عضوا أربع مرات في الأسبوعين الماضيين، لكن أعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 193 عضوا فشلوا أربع مرات في الأسبوعين الماضيين. وصوتت الجمعية العامة بأغلبية ساحقة يوم الجمعة على الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية.

READ  قال مسؤول أمريكي إن بايدن شي يخطط للقاء ، كما يحذر شي بشأن تايوان

دعا الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد إلى حماية المدنيين في غزة و”زيادة تدفق المساعدات الإنسانية بشكل فوري وكبير” إلى القطاع الساحلي المحاصر، بحسب ما أعلن البيت الأبيض.

وقال البيت الأبيض بشكل منفصل إن بايدن والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعهدا بتسريع تدفق المساعدات إلى غزة بشكل كبير ابتداء من يوم الأحد.

وقال الكولونيل إيلاد جوران من مكتب تنسيق أعمال الحكومة في المناطق، وهي وكالة تابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية تنسق مع الفلسطينيين، إن إسرائيل ستسمح بزيادة المساعدات لغزة بشكل كبير في الأيام المقبلة وإن المدنيين الفلسطينيين يجب أن ينتقلوا إلى “منطقة إنسانية” في جنوب القطاع الصغير. إِقلِيم.

وقال مسؤولون طبيون في قطاع غزة الذي يبلغ عدد سكانه 2.3 مليون نسمة، الأحد، إن 8005 أشخاص، بينهم 3324 قاصراً، قتلوا.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة غزة التي تديرها حماس إن 116 طبيبا و35 صحفيا قتلوا منذ اندلاع الصراع.

ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من هذه الأرقام.

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس، ووصفت ذلك بأنه يتطلب هجمات برية متواصلة حول مدينة غزة وتحتها، حيث يمتلك المسلحون شبكة واسعة من المخابئ تحت الأرض.

وهناك مخاوف أيضًا من احتمال امتداد المنطقة إلى حرب غزة، بما في ذلك في لبنان، حيث يطلق الجيش الإسرائيلي وجماعة حزب الله المدعومة من إيران النار.

وأثار الصراع مظاهرات حاشدة في جميع أنحاء العالم دعما للفلسطينيين. وتظاهر عدة آلاف من الأشخاص في بيروت يوم الأحد لإظهار التضامن مع غزة.

اقتحم مئات المتظاهرين المناهضين لإسرائيل مطار داغستان الروسي يوم الأحد، حيث وصلت طائرة من إسرائيل، مما أجبر قوات الأمن الروسية على إغلاق المطار وتحويل الرحلات الجوية بينما تم إخلاء المتظاهرين. ودفع الحادث إسرائيل إلى حث موسكو على حماية الإسرائيليين واليهود في روسيا.

READ  جلسة استماع Oath Guards: يظهر السجل السري الفريق المقرر عقده في 6 يناير

(تغطية صحفية نضال المغربي وجيمس ماكنزي ودان ويليامز وجوناثان لانداي – إعداد محمد للنشرة العربية – إعداد نضال المغربي للنشرة العربية) بقلم ديفيد لودر؛ تحرير ستيفن كوتس

معاييرنا: مبادئ الثقة في طومسون رويترز.

الحصول على حقوق الترخيصيفتح علامة تبويب جديدة

مراسل مخضرم يتمتع بخبرة تناهز 25 عاماً في تغطية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بما في ذلك عدة حروب وتوقيع أول اتفاق سلام تاريخي بين الجانبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *