أكبر مستشفى في غزة “متوقف عن العمل” وسط الهجوم الإسرائيلي

  • التطورات الأخيرة:
  • قال الرئيس الإندونيسي إن العالم “عاجز” أمام معاناة الفلسطينيين
  • ودعا الرئيس جوكو ويدودو إلى وقف إطلاق النار قبل لقائه مع بايدن

غزة/القدس، 11/11/1431هـ غزة 13 (رويترز) – قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يوم الأحد إن أكبر مستشفى في غزة أغلق وأن عدد القتلى في ارتفاع. قطعه مقيده

ويقول العاملون في المجال الطبي إن المستشفيات في شمال الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك مجمع الشفاء، محاصرة من قبل القوات الإسرائيلية وغير قادرة على رعاية من بداخلها، مع وفاة ثلاثة أطفال حديثي الولادة وخطر انقطاع التيار الكهربائي وسط قتال عنيف في مكان قريب. .

وتقول إسرائيل إنها تستهدف نشطاء حركة حماس الفلسطينية الذين نفذوا هجمات دامية في جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر.

وقال المدير العام تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن منظمة الصحة العالمية تمكنت من التحدث إلى خبراء الصحة في الشفاء، الذين وصفوا الوضع بأنه “مريع وخطير” مع استمرار إطلاق النار والتفجيرات، مما أدى إلى تفاقم الوضع الحرج بالفعل.

وقال في منشور على موقع “إكس” المعروف سابقا بتويتر: “للأسف، ارتفع عدد وفيات المرضى بشكل كبير”، مضيفا أن مستشفى الشفاء “لم يعد يعمل كمستشفى”.

وانضم تيدروس إلى كبار مسؤولي الأمم المتحدة الآخرين في الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وقال: “لا يمكن للعالم أن يظل صامتا عندما تتحول المستشفيات التي كان ينبغي أن تكون ملاذا آمنا، إلى مشاهد الموت والدمار واليأس”.

كما دعا رئيس إندونيسيا، موطن أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم، إلى وقف إطلاق النار قبل اجتماعه مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في واشنطن يوم الاثنين.

وقال الرئيس جوكو ويدودو في مقطع فيديو تم تسجيله بعد حضوره اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي: “يجب تنفيذ وقف إطلاق النار قريبًا، ويجب علينا أيضًا تسريع وزيادة مستوى المساعدات الإنسانية، ويجب أن نبدأ محادثات السلام”. الرياض

READ  عاد WhatsApp إلى الإنترنت بعد انقطاع عالمي

وقال إن العالم “عاجز” أمام معاناة الفلسطينيين. حثت قمة إسلامية عربية استثنائية المحكمة الجنائية الدولية على التحقيق في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية.

وتقول إسرائيل إنها تحاول إطلاق سراح أكثر من 200 رهينة احتجزتها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في السابع من أكتوبر تشرين الأول وتقول إنها تريد إخلاء المستشفيات.

وأدان الاتحاد الأوروبي حماس لاستخدامها “المستشفيات والمدنيين كدروع بشرية” في غزة، بينما حث إسرائيل على إظهار “أقصى درجات ضبط النفس” لحماية المدنيين.

وقال جوزيف بوريل، منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، في بيان صدر يوم الأحد نيابة عن الاتحاد الذي يضم 27 دولة، إن “هذه الأعمال العدائية تؤثر بشكل خطير على المستشفيات وتتسبب في خسائر فادحة في صفوف المدنيين والعاملين الطبيين”.

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان إن حماس تستخدم المستشفيات والمرافق المدنية الأخرى لإيواء المقاتلين والأسلحة، وهو ما قال إنه ينتهك قوانين الحرب.

وقال سوليفان لشبكة سي بي إس نيوز: “الولايات المتحدة لا تريد أن ترى معارك بالأسلحة النارية في المستشفيات حيث يقع الأبرياء والمرضى الذين يتلقون الرعاية الطبية في مرمى النيران، ونحن نتشاور بنشاط مع قوات الأمن الإسرائيلية بشأن هذا الأمر”.

وأعلنت إسرائيل الحرب على حماس قبل أكثر من شهر بعد أن قتل المسلحون نحو 1200 شخص في جنوب إسرائيل، وفقا لمسؤولين إسرائيليين.

وقال مسؤولون فلسطينيون يوم الجمعة إن 11078 من سكان غزة قتلوا في الغارات الجوية والمدفعية، 40% منهم أطفال.

READ  نتائج UFC 281: Adesanya vs. بيريرا

وأثار الرد العسكري الإسرائيلي غضبا في مدن حول العالم، حيث نظم مئات الآلاف من الأشخاص احتجاجات للمطالبة بوقف إطلاق النار.

ويقول أنصار إسرائيل، بما في ذلك واشنطن، إن وقف إطلاق النار سيسمح لحماس بالاستعداد لمزيد من الهجمات، لكن إدارة بايدن دفعت إسرائيل إلى وقف القتال للسماح للمدنيين بالفرار والدخول.

وقال البيت الأبيض في بيان إن بايدن اتفق، الأحد، مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حول التطورات في غزة، على ضرورة إطلاق سراح جميع الرهائن الذين تحتجزهم حماس “دون مزيد من التأخير”.

وأثار الصراع مخاوف من تفشي المرض على نطاق أوسع. وتبادل حزب الله، الذي يتخذ من لبنان مقرا له، والمدعوم من إيران مثل حماس، الهجمات الصاروخية مع إسرائيل، وشنت الجماعات الأخرى المدعومة من إيران في العراق وسوريا ما لا يقل عن 40 هجوما منفصلا بطائرات بدون طيار وصواريخ على القوات الأمريكية.

قال مسؤول دفاعي أمريكي لرويترز إن الولايات المتحدة نفذت غارتين جويتين في سوريا ضد جماعات متحالفة مع إيران يوم الأحد، فيما يبدو أنه أحدث رد على الهجمات.

الأطفال في خطر

وعرض الجيش الإسرائيلي إجلاء الأطفال حديثي الولادة ووضع 300 لتر من الوقود عند مدخل الشفاء مساء السبت، لكن حماس قالت إن كلتا اللفتتين تم حظرهما.

ونفت حماس نفي الوقود قائلة إن المستشفى يخضع لسلطة وزارة الصحة في غزة، مضيفة أن كمية الوقود التي قدمتها إسرائيل “لا تكفي لتشغيل مولدات (المستشفى) لأكثر من نصف ساعة”.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القطرة، إن ثلاثة من بين 45 طفلاً في الحاضنات في الشفاء توفوا بالفعل.

فقام جراح تجميل في الشفاء بقصف الحاضنات السكنية في المبنى، مما أجبر الموظفين على اصطفاف الأطفال المبتسرين في أسرة عادية، باستخدام طاقة منخفضة وتشغيل مكيف الهواء ساخنًا.

READ  نيوسوم يستجيب لتوصيات فريق عمل التعويضات بكاليفورنيا

وقال الدكتور أحمد المقلد: “نتوقع أن نفقد المزيد منهم يوما بعد يوم”.

وقال الصليب الأحمر الفلسطيني إن مستشفى القدس، ثاني أكبر مستشفى في القطاع، خارج الخدمة أيضًا، حيث يكافح الموظفون لرعاية أولئك الذين يعانون بالفعل من نقص الأدوية والغذاء والمياه.

وقال توماسو ديلا لونجا المتحدث باسم اللجنة الدولية لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر “على مدى الأيام الستة أو السبعة الماضية كان مستشفى القدس معزولا عن العالم. لا يوجد طريق للدخول أو الخروج”.

(تغطية صحفية نضال المغربي في غزة ودان ويليامز في القدس – إعداد نضال المغربي للتغطية الصحفية) (شارك في التغطية آدم مكاري وأحمد دولبا وسابين سيبولد وأندريا شلال) كتبه سيمون لويس ومايكل بيري. تحرير ديان كروفت وميريل فهمي

معاييرنا: مبادئ الثقة لطومسون رويترز.

الحصول على حقوق الترخيصيفتح علامة تبويب جديدة

مراسل مخضرم يتمتع بخبرة تناهز 25 عاماً في تغطية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بما في ذلك عدة حروب وتوقيع أول اتفاق سلام تاريخي بين الجانبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *